سلطنة عُمان  -  وزارة الزراعة والثروة السمكية
المديرية العامة للثروة الحيوانية
القطاع الزراعي  Home
الصفحة الرئيسية للوزارة
 login
دخول

بحث فى:


 
Success Stories
Media Center
The International Treaty on Plant Genetic Resources for Food and Agriculture
Nakems
  إنضم لنا
facebook   twitter   youtube   instagram
بمشاركة أوكرانية ... افتتاح ندوة تكنولوجيا التغذية وأنظمة التربية للدواجن بوزارة الزراعة والثروة السمكية
 
بمشاركة أوكرانية ... افتتاح ندوة تكنولوجيا التغذية وأنظمة التربية للدواجن بوزارة الزراعة والثروة السمكية

افتتحت صباح اليوم بوزارة الزراعة والثروة السمكية بالتعاون مع شركة أجروفيت أتلانتك الاوكرانية ندوة تكنولوجيا التغذية وأنظمة التربية والمشاريع التجارية لقطاع الدواجن بمشاركة المهندسين والفنيين العاملين في مجال الدواجن من الوزارة وشركات الدواجن والمربين . رعى حفل الافتتاح الدكتور خالد بن منصور الزدجالي مدير عام التخطيط وتنمية الاستثمار .

وقد القى المهندس يعقوب بن منصور الرقيشي مدير عام الثروة الحيوانية كلمة قال فيها : مما لا شك فيه ان الامن الغذائي وتوفير الغذاء والعمل على زيادة مصادره يعد من اهم القضايا المحورية التي تحظى بأكبر قدر من اهتمام السلطنة ، وتعد صناعة الدواجن احد الدعامات الاساسية والرئيسية لمنظومة الامن الغذائي حيث تعتبر من اهم مصادر البروتين الحيواني اضافة الى الاسماك واللحوم الحمراء بما لها من مميزات من حيث اسعارها المقبولة كما ان عائد راس المال في حالة الاستثمار في مشروعاتها اسرع مقارنة بالاستثمارات التي تقام في مجالات اخرى عديدة اضافة الى امكانية التحكم في الظروف البيئية بشكل افضل من مجالات الانتاج الحيواني الاخرى .

وأضاف : لقد شهد قطاع الدواجن بسلطنة عمان نموا مضطردا بفضل الله ثم تشجيع الحكومة للقطاع الخاص وجهود وزارة الزراعة والثروة السمكية على وجه الخصوص للمحافظة على ما تم تحقيقه من المنجزات بهذا القطاع حيث وصلت نسبة الاكتفاء الذاتي في بيض المائدة 50% بينما وصلت نسبة الاكتفاء الذاتي من لحوم الدواجن حوالي 40% ، وتعمل هذه الوزارة على تذليل العقبات والسلبيات التي تواجه هذه الصناعة ، وتشير زيادة معدلات الاستثمار في هذا المجال الى الاهتمام الكبير من قبل وزارة الزراعة والثروة السمكية التي لا تدخر وسعا في سبيل تنمية هذا القطاع الحيوي المهم والمحافظة على مكتسباته ، ويبدو هذا جليا في العديد من مشاريع الدواجن التي اقيمت على ارض السلطنة مما يساهم في انجاح هذا القطاع من خلل توفير المنظومة الصحية من الخدمات العلاجية والوقائية الكفيلة بالنهوض بهذا القطاع اضافة الى التسهيلات الاخرى مثل الاراضي الملائمة لإقامة مشاريع الدواجن والمنشآت اللازمة باعتبار ان هذه الصناعة تعد دعامة مهمة من دعامات الامن الغذائي للسلطنة .

وقدم ممثل شركة اجروفت اتلانتيك عرضا مرئيا عن الشركة والتي لها تاريخ عريق وخبرة في صناعة اجهزة الاقفاص لتربية الدواجن حيث تم تأسيس الشركة الام كمصنع للآلات الزراعية في منتصف العشرينات للقرن العشرين وخلال خمسين سنة تتطور المصنع بوتيرة ديناميكية وفي نهاية السبعينات تم انتاج الطقم الاول للاجهزة لتربية الدجاج البياض ، وخلال ثلاثين سنة تم توريد اكثر من 7 ملايين طقم لاجهزة الاقفاص الى دول الاتحاد السوفياتي السابق ويعطف المختصون الهندسيون الفنيون ذو الكفاءة العالية على تطوير المواصفات الفنية للأجهزة المنتجة وجودتها وأمانتها . وأضاف قائلا : غرض مؤسسة )اجروفيت اتلانتيك ( هو السيطرة على جودة الانتاج في الدولة ما يخص تربية المواشي و الدواجن وكلية تربية الدواجن هذه الخدمة الدراسية تجهز افضل اخصائيين و بيطريين في امور علاج و تربية الحيوان وفحص مختبري مستمر . وعن الشركة قال : شركتنا هي الوحيدة في اوكرانيا التي تهتم بصحة الدواجن من اولى ايام حضانته و حتى توصيل المنتوج الى الزبون وشركتنا تملك افضل المعدات التكنولوجية المتطورة في علاج الامراض الوراثية و الامراض السارية ولدينا اطباء بيطريون غرضهم هو الاهتمام و العلاج الكامل للدواجن .

بعد ذلك عرض محمد الكاسبي من شركة الامتياز لتربية الدواجن تجربته في اقامة مشاريع الدواجن والذي يهدف إلى توفير اللحوم البيضاء للاستهلاك المحلي والتسويق وزيادة الدخل ورفع مستوى المعيشة وتوفير فرص عمل للباحثين عن العمل ، وتقوم فكرة المشروع على إنتاج وتصنيع وتسويق الدجاج اللاحم ويتكون المشروع من ستة عنابر تربية بنظام التبريد الصحراوي ومسلخ دواجن حديث علاوة على منفذ لبيع الدواجن المبردة ومخازن للأعلاف إضافة إلى شاحنات مبردة ومساكن للعمال ومكتب الإدارة ، أما النظرة المستقبلية لهذا المشروع فتتركز في توسيع العنابر بحيث تستوعب إعدادا اكبر من الدواجن وامتلاك مسلخ مجهز بأحدث التقنيات وفتح فروع أخرى للمشروع بولايات أخرى في السلطنة . الجدير ذكره أني قطاع الدواجن يعد من أهم القطاعات التي تعول عليها الدول كثيراً في توفير المنتجات الغذائية لسـد حاجات مواطنيها ، حيث أن هذا القطاع يوفر عنصراً من أهم العناصر الغذائية – ألا وهو البروتين الحيواني – ومن الثابت والمعروف إن أغلب الدول الغنية منها أو الفقيرة ، المتقدمة أو تلك التي على عتبات النمو تعاني بدرجة ما من نقص في البروتين الحيواني والاهتمام بتطوير وتنمية قطاع الدواجن إنما هو في واقع الأمر اهتمام بتوفير غذاء الإنسان في الريف أو الحضر وبكلفة مالية تسهل حصوله بواسطة المستهلك ، ولأجل ذلك فقد أصبحت تربية الدواجن من الركائز الأساسية التي يعتمد عليها الإنتاج الزراعي وهي مصدر من مصادر الدخل لدى العديد من المزارعين الذي يقومون بتربية الدواجن في حظائر صغيرة بالمزرعة وفي هذا الإطار أعطت وزارة الزراعة أهمية كبيرة لمشاريع الدواجن البياض واللاحم في مختلف مناطق السلطنة بهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي من المنتجات الداجنة المختلفة والمزارعين لهم دور مهم في تحقيق ذلك عن طريق الاهتمام بمشاريع تربية الدواجن بمزارعهم وتتميز الدواجن بسرعة النمو وارتفاع كفاءتها في التحويل الغذائي وارتفاع نسبة البروتين فيها فضلا عن قصر دورة إنتاج لحومها مقارنة مع بقية لحوم حيوانات المزرعة ، كما إن إنتاج الدواجن لا يتطلب قدرا كبيرا من الموارد الزراعية ذات الندرة النسبية بالسلطنة من ارض زراعية ومياه وبالتالي فان التوسع فيه لا يخضع لقيود والمتاح من هذه الموارد بصورة كبيرة مثل الإنتاج النباتي وحتى الحيواني وما يتطلبه من أعلاف مروية وخلافه كما أن منتجات الدواجن في متناول يد جميع شرائح المجتمع بسبب أسعارها المعقولة .

وزارة الزراعة والثروة السمكية - دائرة الإعلام التنموي - 03, مارس 2013